الشحر خذناها وربك قـدر وعلى المكلا باتحن رعـــودي (عبدالحق ص 135)
أما عن نسبهم فقد ذكر عدد من الأقوال منها : أنهم من بني ضنة حيث ذكر الشاطري : يسود الاعتقاد أن هذه العصبة انحدرت اصلاً من بني ضنة ، والاعتقاد السائد أنها أتت من ظفار (الشاطري ص ج2 ص376)..
وعدهم اكثر النسابة من همدان ، وذكر البكري : آل كثير أعظم قبيلة همدانية ، وزعم دون أن يستند إلى مرجع سابق بأنهم سطع نجمهم في عصر ماقبل الاسلام في ظفار ، ثم اختفى بعد ظهور كندة في حضرموت"(الجنوب العربي ص203).
وذكر الشاعر الشعبي المعلم عبدالحق نسبهم الى همدان وقال عنهم :
همدان ظنى زين في مقنصهم كم من جمـل يوشي بثـقل حموله
ماغير همدان الذي شاقونـا بالجود واشفوا نفســـي المعلولة (عبدالحق ص 171).
وذكر الدباغ "آل كثير أعظم قبائل همدان من العرب القحطانية ، وأشدها بأساً وأشرفها مقاماً (الدباغ ج2 ص73).
وجاء في الاكليل من قبائل همدان بنو كثير بن شبيب بن قيس بن بكيل بن همدان (الاكليل ج10 ص232) .
وذكر في الصفة عند الحديث عن أودية حضرموت : ثم يفيض منوب من عين ودوعن بين شبام والقارة ، والقارة لهمدان قرية عظيمة في وسطها حصن. (الصفة ص 172).
وعلق محقق الكتاب بقوله "هذه القارة عامرة ، وهمدان هذه لهم بقية منهم آل كثير (الصفة ص172).
أما باحنَّان فيرى أن نسبهم ينتهي إلى بني ضنة (جواهر الاحقاف ج2 ص124).
ومن قبائل : آل كثير آل عمر ، آل عامر ، آل عون (الشاطري ج2 ص378) آل عبدالله ، آل عبدالودود ، وكذلك بيت رشيد وبيت كثير وهما يسكنان شرق حضرموت في منطقة ظفار وشرق رملة الربع الخالي .
ذكر السقاف عند الحديث عن ظفار وقبائل ضواحيها من آل كثير فمنهم المراهين ، آل فاضل ، الشنافر ، آل رواس ، آل علي بن كثير (السقاف ج7 ص327).
آل باكثير :
من أشهر الأسر التي تنتسب الى قبيلة كندة ، منهم الشاعر الاديب
المعروف على بن أحمد باكثير الذي عاش في مصر ، وكان له بها نشاط أدبي ملحوظ . يقول في قصيدة يفتحر فيها بنسبه الى كندة :
من آل أبي كثير من سلالا ت أقيال لهم مجد قــدام
منهم في جاهليتهم ملـوك وفي الإسلام أعلام عظام
ومن جيد شعره قوله :
سلام على سيؤن أني تطوحـــت بيَ الحال إن جاوه سكنت وإن مصرا
فبين ظلوعي صاحب ليس بارحاً ينوح على عهد كريم بها مرا (السومحي ص ص 30-50)
آل باكراع :
أسرة قيل هي من كندة (جواهر الاحقاف ج2 ص11).
كرب :
من قبائل حضرموت القديمة جداً ، ورد اسمها في كتابات المسند ، كانت تسكن وادي عمد (جواد على ج2 ص162).
الكُرَب :
بضم الكاف وفتح الراء المهملة قبيلة من آل باحيان من بلعبيد من أشهر قبائل بادية حضرموت تسكن الجزء الغربي من حضرموت وأرضهم واقعة مابين درجتي العرض الشمالي " 15"ْ و16.30ْ والطول الشرقي 47.10ْ و48.30ْ ويحدهم من الغرب عبيدة ودهم ومن الشرق نهد ومن الجنوب بلعبيد جبل سلم ومن الشمال الصيعر (البصراوي ص 39).
وهم عيال الاسود ، المطالحة ، الحولان ، آل الاحمر ، آل دليع ، آل باثنية (البلادي ص 145).
وقد ذكر في نصوص المسند "كرب" من قبائل غرب حضرموت . فلعل بينهما علاقة أو لعلهم بنو كرب الذين عدهم الهمداني من قبائل الصدف وهم بنو كرب بن جليبة بن أسد بن جعشم بن حريم ، ويجتمع مع الصيعر في حريم (الاكليل ج2 ص42) ولازال الكرب يعدون إخوة للصيعر . وهذا أقرب للصواب والله أعلم .
وتحدث الرحالة نزيه مؤيد عنهم فقال : الكرب من حدود عبيدة إلى أطراف حدود قبيلة الصيعر الى الشرق والجنوب من مدينة مأرب وعدد رجالها المقاتلين ثلاثة آلاف رجل (العظم ج2 ص72).
وتحدث الرحالة البصراوي : والكرب أرض رملية وجبلية وبلاد مراعي واسعة اذا حصل فيها المطر ، فمن الثنية إلى شبوة آكام من الرمال ينبت فيها الزهر - زهر الابل - والعلقا والثمام وغيره ، وسكانها أشداء أقوياء وفي حرب دائمة مع بعضهم والبعض الآخر ، والفوضى ضاربة عندهم ، والديانة ضعيفة لفقدان المرشدين ، وتنقسم الى ستة أقسام كبيرة منها : آل عويرة ، آل مسفر ، آل عمرو ، المشايعة ، آل بادخن ، وأقسام صغيرة : آل جعيول ، القعطة ، المطاحلة ، الحولان (البصراوي ص40) .
وقد أعان الكرب تحت قيادة مقدمهم علي بن قطيان الكربي الامير عبود بن سالم الكثيري سنة 1263 في حربه مع يافع .
آل بن كرشان (كرشين) :
قبيلة من بني كليب من نهد (البلادي ص 161) .
آل باكرش :
قبيلة من سلم من بلعبيد ، تسكن سوط بلعبيد (الشاطري ج2 ص367) .
آل باكرشوم :
قبيلة من الدين ، من مساكنهم : باغنيم ، الحجلين ، النخيلات ، مدهون ، دفيقه ، زيد ، زيد الهابطي ، دلثله (الشامل ص97).
آل باكرمان :
من المشايخ يسكنون الخربة في وادي عمد (السقاف مجلة العرب ج2 ص339) قيل هم من كندة (جواهر الاحقاف ج2 ص11).
آل باكرموم :
قبيلة من آل بانخر من الحالكة من سيبان (تاريخ حضرموت السياسي ج2 ص101)
آل كزيم :
قبيلة من المناهيل منهم : بيت بركات ، بيت الحمادي ، بيت طناف ، بيت القوينصة (الشامل ص120) .
آل كلد :
قبيلة من بني قاصد من يافع السفلي وهم آل الجلادي ، آل العنصري ، وينقسم آل الجلادي الى آل بن عبدالهادي ، آل بن عبدالباقي ، آل المخيري ، آل العلوي ، آل عمر ، آل السنيدي ، آل السعيدي ، آل الهيثمي ، آل الرهدي ، آل بن لصدوح .
وينقسم آل العنصري الى : آل غازي ، آل بركات ، آل عباش ، آل الجداسي ، آل الباقري ، آل بكر ، آل الدعاس ، آل بن عطاس ، آل الافعي ، آل نقيس (حضرموت وعدن ص287) .
بيت كلشات :
من قبيلة الشراوح من المهرة (الشاطري ج2 ص379) .
آل كليب :
قبيلة من نهد هم : آل عجاج ، آل ثابت ، آل بدر ، آل مقيزح ، آل منيف ، آل صريمان ، آل بشر ، آل البقري ، آل مذعذع ، آل حويل ، آل كوير، آل نهيد ، آل عبري ، آل مهنا ، الشراشرة ، آل طاهر ، آل صائل ، آل كليب ، آل جذنان ، آل عزون ، آل شرمان ، آل كرشين ، آل ظليف" (البلادي ص161).
الكنادشة :
قبيلة من الهجمة من آل محمد بلليث من الصيعر ، وهم آل عون بن كندش، آل سلامان بن كندش .
وينقسم آل عون إلى آل حتيش ، آل غانم ، وينقسم آل سلامان إلى آل عون بن سلامان ، وآل على بن سلامان ، ومن آل عون بن سلامان ، آل علي ، آل معروف . ومن آل علي آل بن جربوع وفيهم رئاسة آل محمد بلليث (البلادى ص 147) .
آل باكواسة :
أسرة تسكن صبيخ ، جاء في الشامل : يقال أن أصلهم من قارة الدخان ، تحولوا الى صبيخ وإلى حوفه (الشامل ص 181) .
كندة :
من أشهر القبائل العربية في الجاهلية والاسلام ، هم بنو ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان ابن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان (ابن حزم ص 425).
ويمكن تقسيم تاريخ هذه القبيلة الى مرحلتين : المرحلة اليمنية ، المرحلة النجدية . ففي المرحلة اليمنية كانت قبيلة كندة من أبرز المشاركين في الأحداث السياسية العسكرية في اليمن ، فهي (كدت) الوارد اسمها في نصوص المسند ، مثل نص أبرهة ، ونص آخر قديم زمن الملك السبئي "شعر أوتر" الذي قدر بعض المستشرقين حكمه في النصف الثاني من القرن الاول قبل الميلاد ، وتحدث النص عن غزوة للملك السبئي على قرية ذات كاهل حاضرة كندة في وادي الدواسر ضد ملكها ربيعة آل ثور الذي يوصف بأنه ملك كندة وقحطان (جواد على ج3 ص316) .
وفي عهد ياسر يهنعم ملك سبأ وذي ريدان كانت كندة تحت حكم كبير من ذي جدن من قبل الملك (جواد علي ج3 ص317) مما يدل على وقوعها تحت الحكم السبئي ، غير أنها كانت تحاول أن تتمرد على هذه السلطة فقد ذكر أنها اشتركت في حلف معاد ضد ملك سبأ وذي ريدان ولكنه أصيب بهزيمة قاسية ووقع ملك كندة في الأسر وسيق إلى مأرب وأخذ من ابنائه رهائن (جواد علي ج3 ص317) .
وذكرت كندة في مؤلفات المؤرخين الرومان القدامى فقد ذكر أحدهم أنها وقبيلة (معد) هما من أشهر القبائل العربية عدداً ومكانة يحكمها رجل واحد اسمه قيس (جواد علي ج3 ص318) .
واستطاعت كندة بعد ذلك توسيع مجال نفوذها شمالاً ، حتى استطاعت حكم الحيرة في جنوب العراق في عهد أبرز ملوكها الحارث بن عمرو الكندي (جواد علي ج3 ص334) .
وكانت قرية "ذات كاهل" وهي تعرف حالياً بـ "الفاو" وتبعد حوالي 100كم جنوب غربي السليل عاصمة دولة كندة ، ووجد في النقوش بالخط المسند من ملوكها معاوية بن ربيعة ملك قحطان ومذحج (الانصاري قرية الفاو) .
واختلف المؤرخون في سبب نشؤ هذه الامارة الكندية في نجد ، وان كان ازدياد قوة القبيلة ونفوذها هو عامل مهم في نشوئها ، لكن يمكن اعتبارها امتداد للنفوذ الحميري المتنامي في تلك المرحلة . حيث تذكر المصادر الرومانية أن القيصر يوسطنيانوس أرسل رسولاً إلى السميفع أشوع - أحد ملوك حمير - يطلب منه تنصيب أحد أبناء الأشراف ورؤساء القبائل واسمه قيس على (معد) (جواد علي ج3 ص383).
وذكر ابن حبيب أن ملك كندة لما انخرق ، وهلك من هلك منهم قام عمرو ابن أقحل بن أبي كرب بن قيس فقال : يامعشر كندة أنكم قد أصبحت بغير دار مقام وقد ذهب أشرافكم ، وانخرق ملككم ، ولا آمن العرب عليكم فالحقوا بقومكم فرحلوا فلحقوا بحضرموت فهم بها إلى اليوم (المحبر ص370) .
ومن خلال النصوص السابقة يمكن القول أن المساكن القديمة لكندة كانت تجاور مساكن قبيلة مذحج أو هي إلى الشمال منها ، حول مايعرف حالياً بوادي الدواسر في قرية الفاو وذات كاهل ، ومنه توسعت شمالاً إلى أعالي نجد ، وبعد انكماش دولتها . انتقل بعض بطونها إلى حضرموت وجاء الاسلام وحضرموت مركز لقبيلة كندة ، ولها نفوذ كبير بها ، يحكمها أربعة ملوك قتلوا خلال حرب الردة .
وقد وفد على النبي صلى الله عليه وسلم منهم ثمانون رجلاً ، وأكرم الرسول عليه الصلاة والسلام وفادتهم (الكامل ج2 ص204) .
ومن أبرز الأسر الكندية في الجاهلية والاسلام أسرة الأشعث بن قيس الكندي ، وأبنه عبدالرحمن بن الاشعث الذي يقول فيه أعشى همدان :
يابن الأشج قريع كنـــدة لا أبالي فيــك عتبا
أنت الرئيس ابن الرئيس وأنت أعلى الناس كعبا (جواهر الاحقاف ج1 ص216)
ومن قبائل كندة القديمة ، الصدف ، السكون ، السكاسك ، تجيب ، بنو معاوية الاكرمين .
وعد الهمداني في الصفة الكثير من القوى والاودية بحضرموت هي مساكن قبيلة كندة (الصفة ص 169) .
ولكندة بقية كبيرة في جنوب الجزيرة العربية ، ظلت تؤثر حتى عهد قريب في الأحداث السياسية في أودية حضرموت الداخلية .
وأبرز بقاياها قبيلتا الصيعر وبلعبيد اللتان ورثتا مساكن قبيلة كندة القديمة في غرب حضرموت ، ويذكر باحنان في معرض حديثه عن كنده قائلا "وفي الوديان العالية كالعبر وعمد ودوعن والعين ومنوب ودهر ورخية كثير من بطون كندة ، فمنهم من يعرفون اسماءهم ومنهم من لايعرفون (جواهر الاحقاف ج2 ص11).
ومن بقايا كندة قبيلة تعرف بـ "الكنود" في عمان ، وهم فيها قبيل كبير يسكنون سمد نزوى ولهم رئاسة بها ، وهم أهل علم ومعرفة ، ولهم محلة الغريض ووادي الجزى في غربية عمان وهو من أعمال صحار (السيابي ج1 ص135)
آل الكهال :
قبيلة من يافع السفلى (الشاطري ج2 ص374).
أهل كوز :
من أهل العظم من ذييب يسكنون سلمون .
آل كوير :
من آل كليب من نهد (البلادي ص 161).
حرف اللام
آل بالبيد :
أسرة تسكن "ضري" إحدى قرى وادي دوعن الأيسر ، وذكر المؤرخ باحنان أنهم من كندة(جواهر الاحقاف ج2ص11)، وهناك من يذكر أنهم من ذرية زياد ابن لبيد الانصاري والي حضرموت زمن الخليفة الراشد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، وهو الوالي الذي قمع حركات الردة في حضرموت وهو رأي يحتاج إلى إثبات اذ لم يذكر أن وفاة زياد بن لبيد كانت في حضرموت أو أن له بها عقب، في المقابل ذكر في حادثة بالمدينة إبان مقتل الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه (الكامل ج3ص279)لذا فنسبهم إلى كندة أرجح. منهم : آل باشيبة، آل بايسر.
آل بالحم :
قبيلة من المشاجر تسكن السيلة (الشامل ص 74) .
بنو لقيط :
بطن قديم من كندة (جواهر الاحقاف ج2 ص10) .
آل اللحاقي :
من المخاشبة من آل باكازم ، يسكنون بين عرقة شرقاً وأحور غرباً ومن البحر إلى المنقعة شمالاً (الشامل ص45) .
آل بلليث :
من العوالق العليا ، يسكنون وادي رخية (الشاطري ج2 ص375) .
آل بالميح :
قبيلة من المشاجر ، تسكن الغار (الشامل ص74)
آل بالميق :
من آل ماضي من الجعدة في وادي عمد (الجنوب العربي ص192).
حرف الميم
آل ماخش :
من العسمان من آل باحيان من بلعبيد (الشاطري ج2 ص368)
آل ماضي :
من قبائل وادي عمد ، من الجعدة ، يقال أنهم من بني هلال من كندة ، هاجر جدهم الى عمد من بلدة البويرقات غرب حضرموت ، وهم آل طيف ، آل بن سويدان ، آل بن دق ، آل بن عقيل ، آل نيف ، آل مرعي ، آل مسلم (تاريخ حضرموت السياسي ج2 ص ص 94-95).
بنو مالك :
بطن قديم من نهد (القلقشندي ص 414).
آل بن مالك :
بطن من كندة ، كان لهم عبيد يعرفون بهم قتلوا السلطان شجعنه بن راشد حاكم تريم سنة 593هـ (جواهر الاحقاف ج2 ص105) .
آل بامانع :
أسرة تسكن خسوفر في وادي دوعن .
آل مبارك :
من الكسالين من آل علي بلليث من الصيعر ، هم : المزاريع ، آل مكوم ، الاشموس (البلادي ص 147) .
آل بامجبور :
قبيلة من الدَّيِّن من آل سويدان من الدين، يسكنون الحنو (الشامل ص96)
آل بامجلي :
أسرة ذكر هي من آل باعبدالله .
آل مجيد :
قبيلة تسكن لحج ، هم بنو مجيد بن عمرو بن حيدان بن عمرو بن الحاف ابن قضاعة يسكنون عدة قرى في لحج مثل : موزع ، وادي الحناء ، المندب ، العارة ، العميرة (العبدلي ص38) .
آل بامجيمر :
قبيلة من المشاجر تسكن "قده" (الشامل ص97) .
المحاجر :
قبيلة كبيرة من العوالق العليا ، زعم صاحب (السيف البارق) أنهم من الازد ، ولايصح ذلك (الجازع ص35).
وهم : المرازيق ، الجباة ، آل ديان ، آل همام ، آل عبود ، آل ربيز ، آل دغار ، آل الدولة (الجازع ص55) .
بنو محارب :
بطن قديم من المهرة ، كان التجارة يتحفرون بهم عند حضورهم الشحر ، حيث كان فيه سوق جاهلي (جواد علي ج7 ص377) .
المحارقة :
من القبائل التي تتبع آل محمد بلليث من الصيعر ، وهم آل عياف ، آل سبعان ، الملاقيط (البلادي ص 148) .
آل بن محفوظ :
قبيلة تسكن الهجرين في وادي دوعن ، قيل من الصيعر (البلادي ص148) وقيل هم في السكون من كندة (جواهر الاحقاف ج2 ص149) .
وهم المراشدة ، آل عمر بن محفوظ ، آل طيران ، القعاوشة ، آل الشيبة (البلادي 148) .
ذكرتهم دائرة المعارف في قبائل حضرموت ، وقالت انهم كانوا من قبل في الهجرين ، وهم الان متفرقون في الجبال (دائرة المعارف الاسلامية ج7 ص463).
وقد أسسوا لهم دولة في أواخر القرن السابع الهجري ، في الهجرين ، وهي بلدة حصينة تتوسط الطريق بين وادي دوعن وحضرموت ، وتعد منطقة تماس بين عدد من القوى السياسية في المنطقة مثل آل كثير في وادي حضرموت وآل العمودي في دوعن ، وقبائل نهد في الشمال الغربي ، وكانت تحت حكم آل ابي جعفر من كندة ، حتى أخرجهم عمر بن محفوظ أول سلاطين آل بن محفوظ سنة 787هـ وأجلاهم الى المنيظرة ، ومن ثم بدأ في تثبيت سلطته عبر أبعاد بعض القوى المنافسة له مثل آل أبي جعفر وآل سعيد .
وذكر المؤرخون من أمراء هذه الدولة الى جانب مؤسسها عمر بن محفوظ السلطان عبدالله بن أبي بكر بن محفوظ والسلطان محمد بن علي بن عبدالله بن محفوظ والسلطان علي بن عبدالله بن محفوظ والسلطان محمد بن علي بن عبدالله بن محفوظ وكان هذا الاخير أبرزهم إذا استطاع صد هجوم الحلف المكون من آل عامر من نهد وآل باداس وبعض من آل بن محفوظ سنة 916هـ ، وفي سنة 917هـ صد هجوماً آخراً شنه السلطان الكثيري محمد بن عبدالله بن جعفر ، وفي عهده ضم المنيظرة سنة 920 ، واستعادها من آل عامر النهديين . الذين كانوا أشد خصوم أمراء الهجرين ، وقد استطاعوا بعد ذلك فيما يبدو انتزاعها من يد آل بن محفوظ إذ ذكر أن السلطان بدر بوطويرق الكثيري استولى على الهجرين سنة 948هـ من آل عامر النهديين .
والملفت للنظر أن هذه الامارة لم يكتب لها التوسع اطلاقاً خارج حدود الهجرين رغم أنها ظلت أكثر من مائة وثلاثين عاماً . وربما يعود ذلك الى عدد من العوامل منها:
- الخلافات الداخلية التي بدأت بقتل السلطان علي بن عبدالله بن محفوظ على يد بنى عمه في الهجرين ، ثم مقتل عبدالله بن محمد بن محفوظ على يد ابن عمه ، وقد ذكر المؤرخون أن بعضاً من آل بن محفوظ تحالفوا مع آل عامر من نهد وهاجموا السلطان محمد بن علي بن عبدالله بن محفوظ على الهجرين .
- تنامى قوة آل عامر وتحالفهم مع آل عمودي في دوعن في وجه السلطان بدر بوطويرق الكثيري .
ولم تذكر المصادر المتاحة سنة سقوط دولة آل بن محفوظ إلا أن المرجح أن سقوطها كان في الفترة بين 920 - 941هـ وهي السنة التي اختط فيها السلطان بدر بوطويرق بلدة "صيلع" وأسكن فيها بعضاً من آل بن محفوظ . (جواهر الاحقاف ص ص 149-195) .
آل محمد :
من آل بدر من آل كليب من نهد (البلادي ص 161).
بنو محمد :
قبيلة قديمة من كندة ، قيل منهم : آل علي بن سـالم ، ابن حترش ، آل يحيى، آل بارباع ، آل باجبير ، آل باعشرة ، آل باعجـــــــاج ، آل بن عدوان (جواهر الاحقاف ج2 ص13) .
آل محمد بلليث :
هم بنو محمد بن الليث ، احدى قبيلتي الصيعر الكبيرتين ، هم : الهجمة ، آل خشيمة ، آل الليث بن عمر (البلادي ص147) .
المحمديون :
قبيلة من سيبان ، منازلها بين بروم والمكلا ، وفي وادي المحمديين ، وذكر الحداد عنهم : هم آل محمد بضم الميم والحاء مفخم من نوَّح ، وهم آل باعوض ، آل باعيبة، آل باحديلي ، الشماسي ، يسكنون وادي المحمديين (الشامل ص83).
آل مخاشن :
قبيلة من مذحج ، في حضرموت (الرسولي ص139) .
آل بن مخاشن :
قبيلة من الحموم تسكن قرية "العرض" (تاريخ حضرموت السياسي ج2 ص107)
المخارم :
من السكون من كندة ، كانوا في عمقين (جواهر الاحقاف ج2 ص197).
المخاشبة :
قبيلة من آل باكازم .
آل بامخرمة :
أسرة معروفة بالعلم ، من سيبان (جواهر الاحقاف ج2 ص197) .
آل بامخشب :
بفتح فسكون ففتح من آل سلم من بلعبيد ، تسكن سخور (الشامل ص ص 125-126) .
آل بامخير :
أسرة تسكن حوفة في وادي دوعن .
مذحج :
بفتح أوله ثم سكون فكسر ، إحدى أكبر وأشهر قبائل عرب الجنوب العربي ، هم بنو مالك ببن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان (ابن حزم ص405).
من القبائل الفاعلة على الساحة العسكرية - السياسية في اليمن منذ الحكم الحميري القديم ، وحتى وقتنا الراهن ، وقد عرفت بتحالفها مع قبائل حضرموت كندة ، ونهد .
ولمذحج تاريخ عريق ، فقد ذكرت في نص النمارة المشهور والذي ذكر فتوحات الملك المنذري أمرئ القيس بن عمرو ، وكانت مذحج إحدى القبائل الكبيرة التي هزمها الملك خلال سيره نحو نجران (جواد علي ج3 ص190) .
ويذكر بعض المؤرخين أن من نتائج معارك امريء القيس بن عمرو المنذري انتقال مذحج إلى اليمن ، ويقول : وقد كانت مذحج تنزل الافلاج أو ماحولها وفي المنطقة المسماه بجبل طويق في الزمن الحاضر ، والظاهر أن غزو امرئ القيس لنجد قد اضطر أكثر قبائل مذحج إلى الهجرة إلى الجنوب ، وكانت حسنة الصلات بــ (كدت) أي كندة التي اضطرت ايضاً الى الهجرة الى الجنوب ولهذا انضمت إلى جيوش (شمريهرعش) ملك حمير" (جواد على ج2 ص552)
وجاء في نص آخر ذكر رجل من مذحج هو الحارث بن كعب قام بغارة على مأرب مع محاربين من قبائل مذحجية ، وقد نجح في غارته بيد أن الملك شمر يهرعش الحميري استطاع أن يقبض عليه ويأسره (بافقيه ص235) .
وكان ذكر مذحج غالباً مايأتي مع قبيلة كندة في النصوص المكتوبة بالمسند على أنهم من القبائل البدوية الساكنة شمال مملكة سبأ وحمير .
وجاء الاسلام وقبائل مذحج ذات نفوذ بالغ ، وتتحكم في نواحي واسعة من اليمن وجنوب الجزيرة العربية .
ومن قبائل مذحج القديمة : بلحارث بن كعب ، وزبيد ، وجنب ، والحدا ، والنخع ، ومراد ، وعلة ، وأود ، وجعف ، وسعد العشيرة ، وصداء .
أما مساكن مذحج القديمة ، فتمتد من تـثليث شمالاً حتى ساحل بحر العرب جنوباً ، مارة بما يسمى سرو مذحج ، وهي بلاد العواذل ودثينة وبيحان ومأرب والبيضاء .
ومن مساكنها كذلك المنطقة الواقعة غرب حضرموت حيث تسكن جعف وسعد العشيرة وصداء .
ولازالت أغلب قبائلها في مواطنها القديمة ، فقد ورثت قبيلة قحطان مساكن مذحج شمال نجران ، بينما لازالت قبائل مذحجية من أبرزها قبائل بيحان وبعض العوالق والعواذل ، وقبائل دثينة .
وكذلك العوابثة وهم من مراد ، والمناهيل ، وهم على الرأي الراجح من بلحارث من كعب ، وآل باجنادة وآل رباع (الرسولي ص ص 139 -140) وقيل : آل بافضل ، آل باسودان ، آل بابقي ، آل مخاشن (جواهر الاحقاف ج2 ص11) .
المرادعة :
قبيلة من نهد ، تسكن بعيداً عن مواطن نهد جنوباً (الشاطري ج2 ص363) .
المراشدة :
قبيلة من الزى من سيبان ، منهم : ، آل باصريح ، آل بابيتر ، آل باضروس ، آل باكردس (الشاطري ج2 ص358) آل باخشوين ، آل باصقر يسكن بعضهم وادي دوعن الايسر .
المراضيح :
قبيلة من الجعدة ، تسكن وادي عمد ، هم : آل علي ، آل مبارك ، آل جبل ، آل حبيش ، آل الهندي ، آل الجابري (تاريخ حضرموت السياسي ج2 ص94).
المراقشة :
قبيلة من الأصابح من حمير ، يسكن بعضهم منطقة لحج ، وهم أكبر القبائل في منطقة الفضلي ، وهم بدو رحل ، يشتغلون بالزراعة وتربية الإبل والاغنام (الجنوب العربي ص211).
بنو مرة :
قبيلة لها بقية في وادي عمد ، ووادي السر بحضرموت ، يرى بعض المؤرخين أنهم من بني مرة بن أود بن زيد بن كهلان بن سبأ (جواهر الأحقاف ج2 ص101) .
وهم قسمان آل باجبيع ومنهم الجعدة في وادي عمد ، آل حريز في وادي السر (الشاطري ج2 ص372) .
بنو مرة :
قبيلة قديمة من نهد ، هم بنو مرة بن جابر بن عمر بن نهد (الحازمي ص113) .
بنو مرة :
قبيلة قديمة من حضرموت ، هم : بنو العريان ، بنو داغر ، آل همام ، بنو حنش (الإكليل ج2 ص333) .
آل مرتع :
قبيلة من السكون من كندة (جواهر الأحقاف ج2 ص11) .
آل بامرحول :
من المشايخ في لهية بوادي حبان (الشامل ص50) .
آل بامرضاح :
قبيلة من القثم من سيبان (تاريخ حضرموت السياسي ج2 ص101) تسكن وادي منوة .
آل مرعي بن طالب :
من آل عمرو بن آل كثير (الشاطري ج2 ص378) .
آل بامروان :
أسرة قيل أنهم من الصدف (جواهر الأحقاف ج2 ص70) .
آل بامزروع :
أسرة قيل إنها من القنازلة من كندة (جواهر الأحقاف ج2 ص12) .
آل بامزعب :
قبيلة من العسمان من آل باحيان من بلعبيد (الشاطري ج2 ص368) تسكن الجر والنقع في سوط بلعبيد (الشامل ص126) .
المسادسة :
قبيلة من الهجمة من آل محمد بلليث من الصيعر ، وهم آل بلحارى ، آل دهر ، آل قايد ، آل سعيدان ، آل سويد ، آل هديب ، آل هيترة ، آل جيهان ، آل عوض ، آل شامخة ، آل زايد ، آل الباقي (الشاطري ج2 ص362) .
آل بامساطر :
قبيلة من آل باصبارة من نوَّح ، تسكن وادي حجر .
المساعيد :
من أهل منصور من أهل حيدرة من آل باكازم من العوالق السفلى ، وهم آل الأحمدي ، آل النعاس ، المهاجيس ، الخنافر ، أهل السيد ، أهل علوي (الجازع ص 67) .
المساودة :
من الأصابح من حمير ، تسكن منطقة لحج (العبدلى ص44) .
آل بامسدوس :
قبيلة من الدين ، يسكنون : الضليعة ، المكراب ، المكيريب ، الثجرة ، منهم آل بامكراب (الشامل ص96) .
آل بامسق :
من المشايخ يسكنون الرحب في وادي عمد (السقاف مجلة العرب ج7 ص342) .
آل مسلم :
قبيلة من آل علي بلليث من الصيعر ، وهم : آل عذرب ، آل قروان (البلادي ص 148) .
المشاجر :
قبيلة من نعمان ، والنسبة لها "مشجري ، تسكن في الشمال الغربي من وادي حجر . من مساكنهم صيق العجر ، جول يبعث ، الحمام ، مشيط ، القارة السفلى ، الغار ، السيلة ، الجنينة ، قدة .
وهم : آل العجر ، آل باسد ، آل باحفص ، ، آل باحكم ، آل بالميح ، آل بالحم ، آل بامجيمر (الشامل ص ص 73 - 74 - 97) .
وذكر الشاطري أن منهم آل باصليب في وادي عمد (الشاطري ج2 ص375) .
وكان المشاجرة حلفاء لآل عمودي في صراعهم مع يافع على وادي دوعن (في جنوب الجزيرة ص 188).
المشايعة :
قبيلة من آل باحيان من بلعبيد ، تسكن : عرما ، شبوة ، الرملة ، عساكر منهم : آل الغضبان ، آل بازقور ، ، آل محمد (البلادي ص 143) .
آل مشعب :
من آل عمودي يسكنون الدوفة (الشامل ص 182) .
آل بامشموس :
أسرة تسكن "رحاب" في وادي دوعن .
بنو مشيرح :
بطن قيل أنهم من الصدف ، يسكنون "العجز" (جواهر الأحقاف ج2 ص11) .
آل بامطرف :
أسرة ذكر باحنّان أنهم من القنازلة من كندة (جواهر الأحقاف ج2 ص13) ،ذكر الحداد أنهم يسكنون المافوت في وادي عرما . (الشامل ص 127) .
آل مطهر :
من بيوت آل عمودي المعروفة ، في بظة .
المصعبيون :
النسبة لهم "المصعبي" إحدى القبائل الرئيسية في بيحان ، من مراد من مذحج ، جاء في حاشية "الصفة" لا تزال قبيلة مراد هي الغالبة على وادي بيحان ، وهم من ولد الحارث بن مفرج بن ناجية بن مراد من مذحج ، وهو أخو قائفة وقيفة وهم المصعبان الذين يسمونهم اليوم "المصعبين" (الصفة ص 206) .
وذكر صاحب المعجم عند الحديث عن بيحان : ومن قبائلها المشهورة المصعيين ، من بطون قيفة ، وهم آل العريف ، وآل نعيم ، آل حميد ، ومنهم آل نجم في رأس نعمان ، وآل العريف في نقيل البيض ، وما حوله ، وآل الطاهر في الأحمر وما إليه وآل صالح في الرونة ، وآل فاطمة في القصاب (المقحفي ص62).
آل بامصفر :
من المراشدة من سيبان (الجنوب العربي ص 193) .
آل المصموم :
من آل باربيع ، يسكنون : بلاد الماء في وادي دوعن الأيمن .
المعاجل :
قبيلة في بيحان ، من آل القشيب من ذي حرمز من حمير (المقحفي ص118) .
المعاره :
من قبائل البادية في حضرموت ، والنسبة لها "المعاري" من آل تميم بن ضنة، يسكنون ريدة المعارة بين عقبة الغز شمالاً ، وعقبة الفقرة جنوباً والحموم من الشرق ، والعوابثة وسيبان من الغرب (تاريخ حضرموت السياسي ج2 ص110)
منهم : بيت شعيم ، آل بن بسوط ، آل باحسين ، آل بن واهب ، آل باعقبان ، آل بن حتيش ، آل بن جراح ، آل بلحيق ، آل بن لحول ، آل بن ثابت ، آل بن يعمر ، آل بن تريس ، آل الفرخ (الشاطري ج2 ص353).
من قراهم : حصن القرن ، وادي ذاليان ، حصن باب الحيق ، لقنه ، دقيش ، الحصى ، العليب ، القز (الشامل ص 105) .
المعازفة :
قبيلة من القشاعير من قبائل حبان .
آل معاوية :
أشهر قبائل كندة ، منها أكرم بيوت العرب في الجاهلية ، لقب جدهم بمعاوية الأكرمين ، لأنه وكما ذكرت كتب الأدب العربي -- ليس له جد إلا وهو ملك أو أمير ، كان منهم ملوك كندة في نجد وحضرموت ، منهم آل الأشعث ابن قيس .
آل بامعبد :
من آل بفلح من المشايخ ، في رضوم وعين بامعبد (الشاطري ج2 ص383) وجاء في الشامل أنهم ذرية الشيخ محمد بن محمد بن معبد هاجر من دوعن وتوفي سنة 720هـ (الشامل ص49) .
آل بامعدن :
أسرة تسكن قرن باحكيم في دوعن (الشامل ص 138) .
بنو معروف :
من قبائل نهد الكبيرة التي هاجرت إلى حضرموت ، وشاركت في الأحداث السياسية خلال ذلك ، لها بقية ، ذكر الرحالة ثيسيغر خلال عبوره الربع الخالي متحدثاً عن أحد الرجال الذين قابلهم "وكان هو من بني معروف ، يختلفون عن أبناء الصيعر الآخرين ، وذلك يتضح من النظرة الأولى ، أنهم يلبسون قمصانا بيضاء ، مقصوصة الأكمام ، وكانت كوفياتهم وعقلهم من نوع أهل الشمال ، وهم يتميزون أيضا بالنياق التي حفظوها للتناسل والحليب وكانت كلها في حالة ممتازة ، لأنهم يعيشون في المرعى الخصيب قرب نجران (ثيسيغر ص220) .
آل بالمعشني :
قبيلة من المناهيل ، منهم : بيت البواقي ، بيت قرير ، بيت تمام ، بين بتين ، بيت عشاني ، بيت القرانصة ، بيت حشحوش ، بيت سالمين ، بيت البقية ، بيت الرهوة ، بيت مسلم ، بيت عويضان (الشاطري ج2 ص354). بيت الصفية
وهم يعرفون بنوع جيد من الإبل ، يعرف بالمعشنية ، يقول الجمعدار باحاذق :
قم بالمعتني وارتحل ع معشنية
إلى المقام البرك لي به الباروت معكون (عبدالحق ص95)
آل معن :
أشهر قبائل العوالق العليا ، يذكر صاحب (السيف البارق) أنهم بقية القائد العباسي معن بن زائدة الشيباني (الجازع ص37) وينكر بعض المؤرخين ذلك ، وسنعرض لاحقاً لهذا الخلاف .
ينقسم آل معن إلى قبيلتين كبيرتين هما : آل علي ، آل محمد (الطواسل) (الجازع ص36).
وقد استطاع آل معن الاستقلال بحكم عدن سنة 412هـ ، حتى طردهم آل زريع ولم تتوسع المصادر في الحديث عن هذه الأمارة المعنية .
ذكر ابن خلدون عند الحديث عن عدن : كانت صدر الإسلام دار ملك لبني معن ينتسبون إلى معن بن زائدة ، ملكوها من أيام المأمون وامتنعوا على بني زياد ، قنعوا منهم بالخطبة والسكة ، ولما استولى الداعي على بن محمد الصليحي رعى لهم ذمام العروبية ، وقرر عليهم ضريبة يعطونها ثم أخرجهم منها ابنه أحمد المكرم (ابن خلدون ج4 ص 279) .
وجاء في تاريخ عمارة : ممن تغلب على عدن وأبين ولحج والشحر وحضرموت بنو معن (عمارة ص 86).
وذكر صاحب (غاية الأماني) : ودخلت سنة 410هـ وعدن ولحج وأبين وحضرموت والشحر إلى بني معن (ابن الحسين ج1 ص241) وقال في موضع آخر : فلم يزل بنو معن يرفعون إليها - إلى زوجة المكرم الصليحي - خراج عدن إلى أن قتل علي الصليحي ثم تغلبوا على ما قبلهم فغزاهم المكرم بعد عوده من زبيد ، وأخرجهم من عدن" (ابن الحسين ج1 ص260) .
وتذكر إحدى كتب تاريخ عدن أن الداعي علي بن محمد الصليحي لما استولى على اليمن ، وافتتح عدن وأخذها من بني معن ، وكانوا قد استولوا عليها بعد موت الحسين بن سلامة عليها وعلى لحج وأبين وحضرموت والشحر وليسوا من ذرية معن بن زائدة ، فأبقاها الصليحي تحت أيديهم ، وجعلهم نواباً له فيها ، فلما تزوج ابنه المكرم على الحرة السيد بنت أحمد جعل لها علي بن محمد الصليحي صداقها ، فكان بنو معن يرفعون خراجها إلى السيدة في أيام الصليحي ، فلما قتل تغلب بنو معن على ما تحت أيديهم من البلد ، فقصدهم المكرم إلى عدن وأخرجهم منها (بامخرمة ج2 ص79) .
وجاء في منظومة القاضي العرشي وحاشيتها :
وطوقت آل معن بعد عقدهم
طوال النكال على الأعناق والقصر
آل معن هؤلاء ملوك عدن وما إليها من حضرموت ولحج وأعمالها وما إليها، وكان ابتداء ملكهم سنة 412هـ ، إلى أن أزالهم الله وأخرجهم عنها المكرم الصليحي من بعد سنة 460هـ (العرشي ص 21).
وذكر مؤلف "اليمن شماله وجنوبه" : إن بني معن أخرجوا من بقي فيها - أي في عدن - من بني زياد عام 1019م ، واستولوا عليها ، حتى جاء علي بن محمد الصليحي عام 1062م ، فاستولى عليها ، وعهد بإدارتها إلى بني معن كولاة من قبل بني الصليحي ، فلما تمرد بنو معن على حكم بني الصليحي في عام 1083م توجه المكرم الصليحي إلى عدن وطرد منها بني معن (المحامي ص 172).
وكان بدايات دولة آل معن - وكما ذكر المؤرخين - حوالي 410هـ بعد انحسار الدولة الزيادية ، وقيام دولة آل نجاح في تهامة ، ولعل آل معن كانوا ولاة عدن من قبل الدولة الزيادية ثم استقلوا بحكمها ، فلما تقوت دولة آل نجاح تركوا آل معن ولاة لعدن كنواب عنهم ، وعندما جاء الصليحي وأسقط آل نجاح سنة 455هـ ترك آل معن في عدن .
أما نهاية دولتهم فكانت بعد مقتل على الصليحي مؤسس الدولة الصليحية فتمرد آل معن مما دفع بالمكرم بن علي الصليحي إلى إخراجهم من عدن وتولية آل زريع من يام حكاماً لعدن سنة 467هـ وخرج آل معن إلى أحور (الجرافي ص123) .
ويبدو أن خروج آل معن إلى أحور كان نهائياً إذ استقروا فيها ، ومنها انتقلوا إلى بلدانهم الحالية في بلاد العوالق العليا ، حيث أصبحوا أبرز القبائل في تلك المنطقة .
وقد عد المؤرخون عدداً من حكام هذه الدولة كلهم أخوة هم : علي بن معن ، ثم العباس ثم محمد ابني معن (الجرافي ص 123) .
ويظهر من تتبع النصوص السابقة أن دولة آل معن كانت تتبع الدولة الصليحية ، مع أن العلاقة بينهما لم تكن حسنة ، ولعل ذلك يرجع إلى كونهم يسوقون خراج عدن لها ، لذا استغلوا أول فرصة وهن للدولة الصليحية ، وهي مقتل علي الصليحي ، وقاموا بتمردهم الذي أدى إلى إنهاء دولتهم ، ويظهر كذلك أن دولة آل معن لم تكن قوية ، إذ لم يذكر أنها اصطدمت بالدول التي عاصرتها في اليمن . أما عن حكم آل معن لحضرموت - إذا افترضنا صحة ذلـــك - فهو حكم اسمي لم يتعد حضرموت الساحل ، ويؤكد ذلك خلو كتب التاريخ الحضرمي من ذكر لدولة آل معن ، ويبدو أن المؤرخين قد أطلقوا ذلك باعتبار آل معن نواباً للدولة الزيادية ثم للدولة الصليحية اللتين وصل حكمها إلى حضرموت. (للاطلاع انظر مقالة الدكتور أمين صالح حول بني معن مجلة المؤرخ العربي العدد 21).
أما عن نسب آل معن فهناك رأيان يرجع أحدهما هذا النسب إلى معن بن زائدة الشيباني ، ورأي آخر ينفي ذلك ، وابرز من قال بهذا الرأي ابن خلدون ، ومن اتبعه من المحدثين أمثال الجازع . ويذهب للرأي الثاني أكثر المؤرخين أمثال صاحب "ثغر عدن" ومؤلف تاريخ عمارة ، والمحقق العلامة محمد بن علي الأكوع، الذي يعلق في حاشية تاريخ عمارة بقوله : بنو معن هؤلاء من حمير ثم من الأصابح" (عمارة ص86) .
ويذكر باوزير أن من ملوك كندة الملك أبو الفضل عباس بن معن من حوشب الكندي وذكر شعراً لأبي إسحاق الإباضي يمدح هذا الملك :
 

الصفحة التاليه                             كتب الانساب